تحليل ماذا يعني ارتفاع حيازات صناديق الذهب المتداولة ETFs بأكثر من 1000 طن في شهر سبتمبر؟

الموضوع في 'المجلــس العــام - Forex General Council' بواسطة محمد الهادي, بتاريخ ‏10/10/2020.

  1. محمد الهادي

    محمد الهادي عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏12/4/2010
    المشاركات:
    6
    الخبرة البرمجية:
    متوسط
    مجلفي شهر سبتمبر أيلول سجل الذهب انخفاض بنسبة 4,2% في بورصة كومكس للعقود الآجلة في أسوء أداء شهري في أربع سنوات، و بالضبط منذ الانتخابات الرئاسية في شهر نوفمبر تشرين الثاني عام2016 عندما تراجع بأكثر من 7,79%. و رغم ذلك فإن طلب المستثمرين على السبائك الذهبية لم يتراجع بل على العكس حسب آخر تقرير من المجلس العالمي للذهب WGC.

    و جاء في التقرير الشهري للمجلس WGC حول صناديق الاستثمار المتداولة المدعومة بالذهب ETFs Gold، أن حيازات هذه الصناديق من الذهب قد ارتفع للشهر العاشر على التوالي ، بعد تسجيل تدفقات إيجابية في شهر سبتمبر أيلول ، و هي المرة الثالثة التي يحدث فيها هذا الارتفاع المتتالي كل هذه المدة( أي 10 أشهر) بعد سنوات 2008 و 2016.

    و ارتفعت حيازات صناديق الاستثمار المتداولة في البورصة من الذهب بمقدار 68.1 طن (4.6 مليار دولار أمريكي) أو 2.0٪ من الأصول المدارة (AUM) على الرغم من تسجيل سعر الذهب أسوء أدء شهري منذ نوفمبر 2016.

    و بلغت التدفقات الإيجابية الصافية في الصناديق ETFs حوالي 1003 طن من الذهب (55.7 مليار دولار أمريكي) في عام ، لتقود بذلك التوجع العالمي للمستثمرين للطلب على الذهب غي عام 2020.و ارتفعت حيازات الصناديق الاستثمارية المتداولة في البورصة الذهبية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق عند 3880 طناً أو ما قيمته 235 مليار دولار من الأصول المدارة باسعار الذهب وقت كتابة التقرير.


    [​IMG]

    نظرة عامة على توزيع تدفقات صناديق الذهب في العالم
    كان الذهب أحد الأصول الرئيسية العديدة ، بما في ذلك الأسهم والسلع ، التي بدأت الفصل الثالث من العام الجاري بقوة ، قبل أن تعكس مسارها في سبتمبر ، لكنها أغلقت الربع الرابع على ارتفاع. وانعكس هذا في قوة الدولار الأمريكي الذي أنهى الربع الثالث على انخفاض بنحو 4٪.

    قادت صناديق الاستثمار في أمريكا الشمالية التدفقات الايجابية العالمية مرة أخرى ، بزيادة 34.6 طن ( 2.2 مليار دولار أمريكي) ، 1.8 في المائة من الأصول المدارة . بعد أن شهدت تدفقات سلبية في أغسطس ، في حين أضافت الصناديق الأوروبية 26.0 طن ( 1.9 مليار دولار أمريكي) أو 2.0% في سبتمبر.

    أما الصناديق الآسيوية فاضافت 6.8 أطنان (432 مليون دولار أمريكي ، 5.9٪ من الأصول المدارة) مع إطلاق صندوقين جديدين في الصين للشهر الثاني على التوالي ، مما رفع العدد الإجمالي للصناديق الجديدة في المنطقة إلى سبعة هذا العام.

    و أدى ارتفاع الطلب على الملاذ الآمن والعوائد القوية على أساس سنوي في أسعار الذهب المحلية إلىزيادة تدفقات الصناديق الهندية خلال شهر سبتمبر.

    أخيرًا ، شهدت الصناديق المدرجة في مناطق أخرى تدفقات إيجابية صغيرة بلغت 0.6 طن (23 مليون دولار أمريكي ، 0.6 في المائة من الأصول المدارة).

    تدفقات قوية للربع الثالث
    و ارتفعت حيازات صناديق استثمار الذهب المتداولة ETFs بنسبة 7٪ خلال الربع الثالث ، مضيفةً أصولًا بقيمة 16.4 مليار دولار أمريكي أو 273 طناً ، حيث أغلق سعر الذهب مرتفعاً بنحو 7٪ خلال نفس الفترة.

    و كالعادة كانت الصناديق في أمريكا الشماليةمن أخذت حصة الأسد في هذه التدفقات الجديدة. ومع ذلك فإن نمو التدفقات الصناديق الآسيوية كانت قوية ، حيث نمت حيازات المنطقة بنسبة 17٪ وأدرجت أربعة صناديق جديدة في الصين. فيما نمت الأصول في أوروبا ومناطق أخرى بنسبة 3٪ و 9٪ على التوالي.

    السيولة و مراكز العقود الآجلة تشير إلى زيادة الاستثمار الاستراتيجي
    و قال تقرير المجلس العالمي للذهب أن تراجع الذهب بنسبة 3.6٪ في سبتمبر من المحتمل أن يكون تكتيكيًا بطبيعته. حيث ارتفع الذهب بحدة (22٪) بين أبريل ويوليو ، ليصل إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في أوائل أغسطس.

    و عندما تتحرك الأسعار بهذه السرعة ، غالبًا ما يكون هناك توقف مؤقت أو تراجع في السعر المرتبط بجني الأرباح أو تحديد المواقع.

    يؤكد تقرير التزام المتداولين (COT) الأخير لبورصة كومكس للعقود الآجل أن صافي مركز الشراء على الذهب قد انخفضت لتبلغ759 طناً (46 مليار دولار أمريكي).

    و رغم أن هذا الرقم لا يزال أعلى من متوسط لعام 2020 ، فقد انخفض صافي مراكز الشراء بنحو 40٪ منذ أعلى مستوياته على الإطلاق في فبراير 2020 عند بلغ 1،209 طن (63 مليار دولار أمريكي) .وانخفضت أحجام التداول أيضًا من 228 مليار دولار أمريكي في أغسطس إلى 199 مليار دولار أمريكي في سبتمبر.

    والجدير بالذكر أن أحجام تداول صناديق الذهب المتداولة في البورصة انخفضت إلى 3.2 مليار دولار أمريكي من 5.2 مليار دولار أمريكي في الشهر السابق.

    على الرغم من تراجع الأسعار و أحجام التداول و أيضا مراكز الشراء الصافية على الذهب في بورصة العقود الآجلة ، فقد زاد الطلب على الاستثمار في صناديق الذهب المتداولة ، مما يشير إلى استمرار التمركز الاستراتيجي طويل الأجل للمستثمرين في سوق الذهب، كما استنتج تقرير المجلس العالمي للذهب.

    [​IMG]

    و هذا يتماشى تماما مع المخاوف من ارتفاعات مستويالت التضخم في السنوات القليلة القادمة، كنتيجة محتملة للسياسات البنوك المركزية العالمية التسهيلية ، و السيلولة الهائبة التي ضختها الحكومات في الأسواق لمواجهة تداعيات فيروس كورونان و التي سوف تؤدي إلى ارتفاع مستويات التضخم.

    السماح بارتفاع معدلات التضخم نهج جديد يكتسب المزيد من الزخم
    و في موضوع التضخم ، كان تقرير المجلس في الشهر الماضي قد أشار أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي سوف يتساهل مع معدلات التضخم المرتفعة و لن يقوم برفع أسعار الفائدة استباقيا من أجل مع حدوث ذلك، مما يعني أن هذه الأسعار يمكن أن تبقى قريبة من الصفر أين توجد الأن لسنوات قادمة.

    هذه الفلسفة الجديدة في التعامل مع مستويات التضخم سوف تطبق في مناطق آخرى من العالم ، و قد نشهد في ارتفاع في عدد البنوك المركزية التي تعتمد سياسية الفئدة السلبية ( كما هو حادث الآن في اليابان)

    لم يعد يرفع المعدلات بشكل استباقي لتهدئة ارتفاع التضخم ، مما يعني أن المعدلات يمكن أن تظل قريبة من الصفر لسنوات عديدة ، وأن فلسفة السياسة النقدية هذه يمكن أن تتسرب إلى مناطق أخرى ، مما يضمن حقيقة سلبية عالمية. معدلات في المستقبل المنظور.

    و يبدو أن هذا النهج الجديد في التعامل مع مستويات التضخم قد اكتسب زخمابعد إعلان البنك المركزي الأوروبي أنه قد يفكر في السماح للتضخم بالارتفاع فوق المستويات العادية المسموحة.

    هذه النقطة تجعل الذهب بديلا قويا للتحوط من ارتفاع مستويات التضخم ، و هذا بالتالي رفع من الطلب على الاستثمار في الذهب حتى الآن في عام 2020 ، رغم ترا جع مبيعات المجوهرات على مستوى العالم و ارتفاع مبيعات البنوك المركزية العالمية من الذهب.

    احتمال ارتفاع معدلات التذبذب في الفصل الرابع من العام 2020
    أشار تقرير المجلس العالمي للذهب أن هناك العديد من العوامل المحفزة لتقلبات السوق في الربع الرابع:

    الولايات المتحدة : يعتقد محللو السوق أن هناك فرصة جيدة لأن يتم الطعن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية و استمرار حالة عدم الحسم بعد يوم الانتخابات. علاوة على ذلك ، فإن التفاعلات المثيرة للجدل حول مشروع قانون التحفيز المالي وترشيح قاضٍ في المحكمة العليا تزعزع بالفعل الأسواق .

    أوروبا : سيناريو خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق ممكن ويمكن أن يعطل التجارة في المنطقة

    عالميًا: تتزايد حالات الإصابة بـ COVID-19 مع اقترابنا من فصل الخريف (أين يمكن أن تتسارع ويترة الاصابات)، مع الرئيس ترامب آخر قائد سياسي عالمي يتعرض للاصابة بالفيروس.

    على الجانب الإيجابي ، تتحسن المؤشرات الاقتصادية في الصين ، وخلال موسم الأعياد يمكن أن يكون هناك ارتفاع في مشتريات المستهلكين من الذهب حيث تمثل الصين بمفردها أكثر من 20٪ من الطلب السنوي على الذهب.

    بالإضافة إلى ذلك ، شهدت الهند (ثاني أكبر دولة مستهلكة للذهب في العالم) هطول أمطار موسمية صحية للعام الثاني على التوالي - وهو أمر لم يحدث منذ الخمسينيات من القرن الماضي. يمكن أن يخفف ذلك من التأثير السلبي لـ COVID-19 في المناطق الريفية التي كانت تاريخياً مصدرا لحوالي 60٪ من الطلب على المجوهرات الهندية.

    وأخيرًا ، ارتفاع الآمال بإمكانية التوصل إلى لقاح فعّال ضد فيروس كورونا خلال قبل نهاية العام الجاري.

مشاركة هذه الصفحة