بيان إخلاء المسؤولية

تجارة العملات الأجنبية باستخدام الهامش تعتبر ذات مخاطرة عالية جدا, وقد لا تتوافق هذه التجارة مع جميع المستثمرين والمضاربين. كما أن درجة المخاطرة العالية بالروافع المالية في سوق العملات الأجنبية قد تسير عكس توقعات المستثمر كما تسير في صالحه. تنصحك شبكة بورصات قبل دخولك واستثمارك في عالم تجارة العملات بتوخي الحذر في أهداف استثماراتك، ودرجة خبرتك، وتقبلك للمخاطرة في هذا السوق.

من المحتمل جدا خسارة بعض أو جميع أموالك في هذا السوق لذلك ننصح بالمتاجرة بالأموال التي تكون غير ضرورية لحياة المتاجر. كما يجب أن تكون على دراية كاملة بالمخاطرة في هذا النوع من المتاجرة.

يعتبر التداول في العملات الأجنبية من التحديات الصعبة التي تواجه المتاجرين والمستثمرين، ويحتمل أن تكون مربحة للمستثمرين المتعلمين وذوي الخبرة. ومع ذلك ، وقبل اتخاذ قرار بالمشاركة في سوق الصرف الأجنبي، يجب عليك أن تنظر بعناية في أهدافك الاستثمارية، ومستوى الخبرة والرغبة في المخاطرة. والأهم من ذلك ، لا تستثمر المال الذي لا يمكن أن تخسره.
قد يكون هناك تعرض لمخاطر كبيرة بالتداول في سوق الصرف الأجنبي، بما في ذلك، ولكن ليس على سبيل الحصر، الرافعة المالية، الحماية الائتمانية (الهامش)، والحماية التنظيمية المحدودة وتقلبات السوق التي قد تؤثر بشكل كبير على الأسعار أو نقص السيولة في العملة أو زوج العملات.
وللتوضيح أكثر، فإن طبيعة استخدام الرافعة المالية بسوق الصرف الأجنبي يعني أن أي تحرك في السوق له تأثير مماثل نسبي على الأموال المودعة. وهذا قد يعمل ضدك مثلما قد يعمل لصالحك. توجد إمكانية أن خسارة كاملة للأموال والهامش الأولي ويطلب منك إيداع أموال إضافية للحفاظ على وضعك. وإن لم تفي بمتطلبات الهامش، قد يتم تصفية مركزك أو مراكزك جميعها وسوف تكون مسؤولا عن أي خسائر ناجمة عن ذلك. ويمكنك الحد من المخاطر باستخدام استراتيجيات معينة وعلى سبيل المثال لا الحصر، "أوامروقف الخسائر" أو أوامر الحد من الخسائر

إن المواضيع المطروحة في مجالس شبكة بورصات وغرفة شبكة بورصات هي لأغراض المعلومات فقط . وان اى من النتائج الماضيةَ المنشورة او المعلنة فى اى من المواضيع ليست بالضرورة دالة على النتائج المستقبلية. ويجب على العملاء والأعضاء والزوار والمنتسبين الى الشبكة باى صورة من الصور أَن يكونوا مدركين للأخطار المرتبطة بالتداول مع شركات الوساطة وتجارة الفوركس المباشرة وكذلك العمل فى اسواق المال والاسواق المستقبلية . وان تبادل العملات الأجنبية هو تخميني جداً في الطبيعة والذي يمكن أن يعني بأن أسعار العملة قد يصبح متقلب جداً. ان تداول تبادل العملات ذو قوة رفع مالي كبير، كونه يتم طلب إيداعات هامش منخفضة، ويمكن الحصول على درجة عالية جداً مِنْ قوة الرفع المالية في تداول تبادل العملات الأجنبية. ان حركة سوق صغيرة نسبياً سَيكون لها تأثير أكبرَ بشكل متناسب على الأموال المودعة. وقد تَتحمّل خسارة كلية لأموالك. حيث ان إمكانية خسارة كامل رصيدك النقدي موجودة، والتخمين في سوق تبادل العملات الأجنبية يجب ان يكون فقط بخطر برأس المال الذي يمكن أن تتحمل خسارته والذي سوف لن يؤثر على أسلوب حياتك بشكل مثير.

 إن نتائجنا المعروضة بالماضي ليست مؤشرا على النتائج في المستقبل. إن شبكة بورصات لاتتحمل المسؤولية عن الأخطاء التي تحدث عادة بسبب ضعف الاتصال بالانترنت أو الانقطاع بالاتصال ببعض المواد أو الموارد.

ومرة اخرى نؤكد ان تجارة العملات الأجنبية على الهامش تحمل درجة عالية من المخاطر، وربما لا تكون مناسبة لجميع المستثمرين. قبل البت في تجارة العملات الأجنبية يجب أن تنظر بعناية للأهداف الاستثمارية الخاصة بك، ومستوى الخبرة، والمخاطر. من الممكن أن تخسر بعض أو كل الأموال المودعة الخاص بك، وبالتالي لا يمكن التكهن بأنك ستحافظ على رأس المال وأنك لن تخسره. يجب عليك أن تكون على علم بجميع المخاطر المرتبطة بتجارة النقد الاجنبى، وطلب المشورة من مستشار مستقل إذا كانت لديك أي شكوك

وعليه فلن تتحمل شبكة بورصات ®, مسؤولية الأخطاء أو عدم الدقة أو المحذوفات في هذه المواد والمواضيع والتوصيات والتحليلات المنشورة في مجالس الشبكة أو في غرفة التداول و التى يتحمل اصحابها وجهة نظرهم كاملة ولاتكون ملزمة للغير . ويجب على كل من يقرأها أن يستشير أصحاب الخبرة قبل الإقدام على تنفيذ ماجاء بها من توصيات أو تحليلات وسيكون القرار وماينتج عنه على مسؤوليته الشخصية والكاملة، وكذلك فإن شبكة بورصات لا تضمن الدقة أو إتمام المعلومات, والنص, والرسوم أو أي بنود أخرى موجودة ضمن هذه المواد والمواضيع. وعليه فان شبكة بورصات لن تكون ملتزمة بأي أضرار مترابطة عرضية غير مباشرة خاصة, والمتضمنة بدون حدود الخسائر , ومصادر الدخل الخاسرة, والأرباح الخاسرة أو الفرص الضائعة التي قد تنتج عن استخدام هذه المواد والمواضيع والتوصيات والتحليلات.

 

المتاجرة في الفوركس تنطوي على مخاطر الخسارة إلى ما بعد الإيداعات الأولية الخاصة بك. وهي ليست مناسبة لجميع المستثمرين، ويجب عليك التأكد من أنك تفهم المخاطر التي تنطوي عليها وتسعى إلى مشورة مستقلة إذا لزم الأمر

 

 

أسباب الخسارة في بورصة العملات           



  1- نقص المعرفة: معظم المتاجرين الجدد بالعملات لا يبذلون الوقت للمعرفة وتعلم أساسيات حركة العملة . لذلك فانه يجب عليهم في هذه الحالة عندما يكون هناك موعد لصدور أخبار اقتصادية أو تصريحات هامة أن يخرجوا من السوق بإغلاق عقودهم المفتوحة والانتظار حتى تكون هناك فرصة أخري مناسبة لدخول السوق وهذه أفضل طريقة لهم أن يدخلوا السوق فقط عندما يكون هادئا وبذلك يتجنبوا المتاجرة العشوائية أثناء الأخبار والتفكير في الحركة الفنية للسوق.
 

 

 2-  الدخول دفعة واحدة بعدد كبير من العقود (المتاجرة بأكثر من 5%): معظم الشركات تعطيك هامش صغير للدخول والبعض يعتقد أن هذه ميزة حسنة فهم يغرونك للدخول بعدد أكبر من العقود دفعة واحدة ليحصلوا على فائدة أكبر منك ، تذكر أنه عندما ينخفض المبلغ المتبقي من حسابك للاستخدام في الهامش إلى الصفر فان البرنامج سيقوم بإخراجك من السوق بشكل آلي وفوري وإغلاق جميع عقودك وتتحمل أنت الخسارة.
  


3-  المتاجرة بدون خطة:
تحقيق الربح لا يمكن أن يكون يوما هو الخطة للتجارة ، خطة التجارة هي برنامج العمل لتحقيق النجاح ويجب أن تحدد أهدافك من السوق وإذا لم يكن لك هدفا هذا يعنى أنه لا يوجد لديك خطة وسوف تخسر في النهاية ) هناك إحصائية تفيد بان 95% من الخاسرين يخرجون من السوق بسبب عدم وجود خطة لديهم(

 

4-  المتاجرة ضد اتجاه السوق: هناك اختلاف ضخم بين الشراء بسعر منخفض قبل ارتفاع السوق ، والشراء بنفس السعر أثناء انخفاض السوق ، في الحالة الأولى يكون لديك أرباحا جيدة وفي الحالة الثانية يكون سعر شراؤك هو أعلى سعر .

 

5- الصبر على الخسارة وعدم استخدام وقف الخسارة (الاستوب لوز): إذا دخلت في عقد وكان السوق يسير عكس اتجاهك تأكد أن تخرج بتوقيت جيد ، لا تحاول مضاعفة الخسارة ، إذا كان السوق يسير في الاتجاه الصحيح لا تقنع نفسك بالخروج سريعا لأنك متعب بل عليك التعامل مع التعب والإجهاد على انه جزء من عملك وفى المقابل لا تطمع كثيرا وعليك أن تحسن الخروج في موقع مناسب .
  وعدم وضع وقف للخسارة يعني انك لا تتقبل الخسارة وهذا خطأ فخسارة صفقة واحدة بنقاط قليلة والعودة للتحليل واتخاذ قرار صائب للشراء مرة أخرى أفضل بكثير من خسارة الحساب كاملا او نسبة كبيرة منه في صفقة واحدة .
  


6- المتاجرة أثناء ورود الأخبار الاقتصادية : أغلب الحركات الكبيرة تحدث قبل وأثناء وبعد وقت الأخبار، حيث يكون حجم التداول ضخما وكمية العقود كبيرة جدا وتكون الحركة حقيقية وتأخذ اتجاها مطردا ، ومن غير المستحسن الدخول إلى السوق خلال هذه الفترة ، (قارن حركة السوق في الأوقات الهادئة عندما يكون السوق تحت سيطرة البنوك وليس وقت الحركة السريعة والعشوائية .
  


7- التجارة على أساس عاطفي :
عندما تكون مضاربتك في السوق مبنية على اعتقادات عاطفية وليس أفكارا حقيقية ، تأكد أن العواطف تكون قاعدة فقيرة وتذكر أنه لا يمكن أداء الأشياء الهامة والجيدة في الحياة بناء على عواطفنا .

 

8- الربح بطريقة الصدفة : عندما تحصل على ربح بطريق غير متوقعة من خلال صفقة كانت تبدو خاسرة 100% ولكن لظرف ما أو خبر طاريء تغير اتجاه السوق وحصلت على ربح مناسب ، لا تتوقع المفاجئات السارة دائما ولكن من الأفضل أن توظف هذه الأرباح في صفقة جديدة مدروسة .
  

 

وحاول التعامل مع الحساب التجريبي اثناء فترة تعلمك على انه حساب حقيقي حتى لا تدع مجالا للصدف ان تسيطر على ثقافتك الاستثمارية فلا يوجد استثمار وارباح متواصلة عن طريق الصدفة.

مشاركة هذه الصفحة